كتاب الحريم

كتاب الحريم

المشاهدة لاحقا
موضوع الرواية:أتعرفون ؟ كنت لم أحرم ثدي أمي سوى من أربع سنوات فحسب ، وكان طعم الصبار المر ، الذي رضعته على حلمتيها لفطامي ، لم يزل طازجاَ في فمي ، كان لا يزال عالقاَ بطرف شفتي حين ترك أبي باب دكانه مفتوحا على مصراعيه ، وذهب لمدرسة طولون الابتدائية الجديدة ، بجوار سور الجامع ، من طلعة الدحضيرة . راح الأسطى فرج مسرعا للهدف الجلل كما هو ، ببنطلونه الكاكي القديم والصديري البلدي ، المبقع بالغراء الناشف ، فوق القميص الكاروهات المشمر حتى الكوعين ، هرول نحو المدرسة وقدم للأستاذ نصر ، سكرتير المدرسة ، الأوراق المطلوبة كاملة : ملف به شهادة ميلادي ، وست صور ،أربعة في ستة ، وخمسة طوابع معونة الشتاء بخمسين قرشاَ ، وعاد للبيت مباشرة

طاقم العمل
  • الكل
  • المؤلفين

عرض المزيد